لا تتردد بالبحث في ماركيترز عما تريد ..

Search
Generic filters
Exact matches only
Filter by Custom Post Type

نوتيلا وإنتاج البندق العالمي

1665

نوتيلا وإنتاج البندق العالمي

 

ربع إنتاج البندق العالمي، يذهب لإنتاج منتجين اثنين: نوتيلا .. و فريرو روشيه

العلاقة بينهم، والقصة، في المقال التالي

Image placeholder

نبدأ القصة مع نابليون بونابرت، قائد الثورة الفرنسية. كانت فرنسا في حرب مع بريطانيا، وكانت الأخيرة مركزا للتجارة العالمية. فطلب نابليون من حلفاءه التوقف عن التبادل التجاري مع بريطانيا، وأدى ذلك إلى نقص إمدادات بعض المواد الغذائية، وارتفاع أسعارها، ومنها الشوكولاتة.

Image placeholder

في ايطاليا، قام بعض خبراء صناعة الشوكولاتة بإضافة فتات البندق للشوكولاتة لزيادة حجم مخزونهم. النتيجة كانت كريمة شوكولاتة بالبندق سميت “جاندويا” مع تقلب أحوال الحرب، عادت الشوكولاتة للأسواق من جديد، فانحدرت مبيعات المنتج الجديد.

Image placeholder

بعد فترة انقطعت الشوكولاتة عن السوق مجددا، فعمل الايطاليون مرة أخرى على إيجاد البديل، فقام صانع حلويات يدعى “بيترو فريرو” بالعمل على إنتاج كريمة افضل من “جاندويا”. خلط “بيترو” البندق، والسكر، وبعض الكاكاو وانتج ما أسماه “جاندوجت” عيب المنتج انه كان صلبا يحتاج سكين لقطعه، ففشل.

Image placeholder

عام 1951 أعاد بيترو المحاولة، وانتج كريمة قابلة للدهن سماها “سوبركريما”. ما يميز المنتج انه كان ارخص من الشوكولاتة كما تتعدد استخداماتها.

Image placeholder

في 1964 تم تعديل الوصفة لتناسب إنتاج كميات اكبر تناسب التصدير ايضا، ومع دخول المنتج لبريطانيا تم تغيير الاسم إلى نوتيلا وهي كلمة من شقين: وترمز الى بندق Nut Ella وتعني حلو باللاتينية

Image placeholder

في 1965 تم إصدار جرة نوتيلا الشهيرة. كبرت الشركة لاحقا، وسلم بيترو إدارة الشركة لابنه “ميكيللي” وكان عمره 24 سنة. عمل ميكيللي في السنوات اللاحقة على تصدير نوتيلا إلى كامل اوروبا، وامريكا وباقي العالم. كما انتج منتجات أخرى شهيرة منها كيندر و فريرو روشيه.

Image placeholder
Image placeholder
Image placeholder

سر نجاح الشركة كان في المحافظة على السرية المطلقة. لا مقابلات تلفزيونية من اي نوع، ولا حتى زيارات للمصنع. بذلك، استطاع ميكيللي الانتشار بشكل أسرع لصعوبة المنافسة. النجاح الحقيقي الذي دعم استمرارها حتى اليوم كان حين لم تعد نوتيلا بديلا للشوكولاتة.

Image placeholder

بعد هذه اللمحة، اليكم بعض الحقائق:

1. انتاجهم السنوي يتعدى 350 الف طن سنويا.

2. في 2008 أصبح ميكيللي فريرو أغنى رجل في ايطاليا واستمر هكذا حتى وفاته

3. فريرو كان يخاف من فكرة تسرب وصفات منتجاته للمنافسين، فترجم بعض الوصفات إلى العربية وحفظها في مصر، ودمر النسخ الاصلية

Image placeholder

4. نظرا لخطورة الوضع الأمني في ايطاليا، كان يذهب إلى عمله بالهليكوبتر. كما ارسل ابنيه إلى بروكسل للعيش فيها خوفا عليهم من الاختطاف مقابل فدية. 5.في 2018 اشترت شركة فريرو قطاع الحلويات من نستله أمريكا مقابل حوالي 3 مليار دولار. 6. في جنازة ميكيللي، كان عدد الحضور 60,000 شخص.

Image placeholder

7. يوم 5 فبراير هو يوم نوتيلا العالمي. بدأته فتاة اسمها سارة روسو من كاليفورنيا. احبت نوتيلا منذ طفولتها، ولاحظت عدم شهرته في أمريكا في التسعينات، فشاركت المعجبين عبر الإنترنت وبدأوا حينها يوم نوتيلا العالمي. القصة (بالانجليزية) في الفيديو

8. في شيكاغو افتتحت نوتيلا في 2017 مطعم لها سمته Nutella Cafe. الهدف منه جمع جميع عشاق نوتيلا في مكان واحد للاستمتاع بقائمة المقبلات، الوجبات، والحلويات المصنوعة باستخدام نوتيلا على مدار اليوم.

Image placeholder
Image placeholder
Image placeholder
Image placeholder

9. ربع إنتاج البندق العالمي يذهب لشركة فريرو. أغلبه من إنتاج تركيا.

10. الشركة تعد الثالثة عالميا في الحلويات بعد مارس وكرافت كانت هذه بعض من الحقائق وتاريخ نوتيلا وشركة فريرو.

هل من منتجات أخرى ظهرت بسبب الحروب وأصبحت ظاهرة عالمية؟

 

Image placeholder