لا تتردد بالبحث في ماركيترز عما تريد ..

Search
Generic filters
Exact matches only
Filter by Custom Post Type

ليش يفشل المحتوى التسويقي؟

2961

ليش يفشل المحتوى التسويقي؟

واحد من أهم الأسئلة التي يطرحها اليوم صناع المحتوى التسويقي أو أصحاب الاستراتيجيات في الشركات وهو:


ما السبب وراء فشل المحتوى التسويقي؟  لماذا لا يعطي نتيجة سريعة، ويفشل في جذب اهتمامات العملاء !


قبل البدء في الحديث عن الأسباب الجوهرية، دعونا نشير إلى أن المحتوى التسويقي لأي شركة يجب أن يؤدي دوره ورسالته، سواء في تعزيز الوعي بالعلامة التجارية و المنتجات أو التفاعل مع الجمهور وغيره من الأهداف الأخرى، وأن نتائج هذا المحتوى لا تأتي بالسرعة التي نتخيلها في جذب اهتمام الناس، كما أنه واحدة من الاستراتيجيات الهامة على المدى الطويل وأنجحها.
لكن لماذا يفشل المحتوى التسويقي في بعض الشركات؟ 

١- الاستراتيجية
غياب الاستراتيجية والمنهجية المستخدمة عند كتابة المحتوى، تجعل من هذا المحتوى الذي تقوم بنشره عديم القيمة والفائدة، إذ لا يمكن توجيهه نحو هدف معين. كما أن الإشكالية تكون ناتجة في الأساس من عدم وجود خطة للمحتوى، إذ بدون خطة واضحة لا يمكن توجيه المحتوى أو قياسه ويصبح الأمر أشبه بالتخبط في الاستراتيجية التي تتبعها شركتك / منظمتك كل مرة.
فمثلاً؛ لو كان الهدف من المحتوى خلال الشهرين القادمة أن تقوم بعملية تعزيز للهوية والتفاعل مع الجمهور وخلق وعي حول العلامة التجارية، سيكون من الخطأ القفز إلى استعراض المنتجات والدعوة لعمليات الشراء.
كما أن غياب الهدف للمحتوى سيأتي بنتائج عكسية، إذ سيكون الهدف هو مجرد النشر وإشباع الفراغ الموجود.

٢- المنصة التي يتم النشر من خلالها
المحتوى الخاص بمنصة محددة لا يصلح للقناة الأخرى إلا في عدد من الحالات، وأقلّها بأن يتم تعديله وتنسيقه بما يتوافق مع المنصة اللي تود النشر فيها، فلكل منصة جمهورها المستقل والمختلف في خصائصه وصفاته عن المنصة الأخرى، فمنشورات فيس بوك لا تنفع للنشر في تويتر، وصور إنستغرام لابد أن تتعدل بما يناسب حجم المنصة التي ستقوم بالنشر فيها. 

٣- جودة المحتوى
قد تكون الإشكالية في جودة المحتوى نفسه الذي تقوم بنشره، فربما يكون ضعيفا ويفتقر لتوصيل المعنى بشكل واضح وبسيط، أو يكون مليئاً بالأخطاء اللغوية والإملائية، والأدهى من ذلك أن لا يتناسب محتواك مع الصور والتصاميم المختارة له.
فيرجى الانتباه بعناية إلى جودة المحتوى المقدّم وأن يتكامل مع التصاميم والصور المختارة له، ويكون خالياً من الأخطاء.

٤- لغة الجمهور المستهدف
عندما نتكلم عن لغة الجمهور المستهدف فنحن نعني بها الأسلوب والطريقة التي تكتب بها محتواك ليلائم ويناسب مستوى الجمهور المستهدف، فمن غير المنطقي أن نكتب بلغة بيضاء وأكثر ودية وتفاعلاً إن كان جمهورنا المستهدف أكاديميين ويتواجدون في منصة لينكد إن، أو نكتب بلغة فصحى وقوية لشباب وبنات يدرسون الثانوي والجامعة.
فهنا يجب الانتباه لطريقة الكلام (المحتوى) الذي تقوم بتوجيهه لجمهورك والتي تختلف من فئة لأخرى.

٥- الأوقات الخاصة بالنشر
معرفة الأوقات التي يتواجد فيها الجمهور هامة، حتى نضمن مستوى التفاعل عند النشر في الأوقات التي يتواجدون فيها، فإذا قمنا بالنشر في وقت متأخر من الليل لجمهور وقت تواجده بعد الظهيرة هل يمكن أن نحصل على التفاعل المطلوب ؟
وهذه النقطة تأتي من العلم والمعرفة بنفسية الجمهور المستهدف وأوقات تواجده

٦- التقييم المستمر
وأخيراً وليس آخراً، عملية التقييم المستمرة لمحتواك وتفاعل الجمهور معه مهمة وضرورية، فإذا تفاعل الجمهور مع محتوى محدد ولم يتفاعل مع الآخر، فابدأ بالتركيز على المحتوى الذي يريدونه ويطلبونه لأنك أنت تكتب لهم ما يحبونه لكن بطريقتك الخاصة فقط. فعملية التقييم والتطوير من المحتوى المقدّم للجمهور ستأتي بنتائج متقدمة مع مرور الوقت.