لا تتردد بالبحث في ماركيترز عما تريد ..

Search
Generic filters
Exact matches only
Filter by Custom Post Type

مضاوي و رامي .. وكيف تفوق برجر كنج على ماكدونالدز إعلانياً !

2871

مضاوي و رامي .. وكيف تفوق برجر كنج على ماكدونالدز إعلانياً !

على طاولة قهوة كلاسكية أمريكية المصدر، دار نقاش بين صديقين في أحد مقاهي الرياض الهادئة بعيدا عن صخبها، كان الحوار صاخبًا مابين الأخت مضاوي والأخ رامي عن تسويق مطاعم الوجبات السريعة العالمية وتحديداً في السوق السعودي المليء بالعلامات الوطنية المنافسة.. وكان النقاش يتركز على السلاسل العالمية ” ماكدونالدز وبرجر كنج ” كان نقاشًا طويلاً يحلل تواجدهم وحملاتهم وفهمهم للسلوك المستهلك السعودي.. ولأن النساء أولاً، بدأت مضاوي التي تميل لبرجر كنج بالعتاب على رامي الذي يميل لعشقه ماكدونالدز.

 

لعل بعض العلامات الدولية تحتاج لعمل الكثير من البحث وفهم المستهلك السعودي وتغيراته

 

تقول مضاوي:
الحين يارامي بدأوا برجر كنج وماكدونالدز كعلامات مستوردة في المملكة من بلاد العم سام من فترة طويلة، وكان المكان المنشود لوجبات البرجر المشوي بأنواعه حتى منتصف 2013 الى أن دخلت على الخط العلامات المحلية وقلبت موازين السوق وأنتم يا ماكدونالدز ما تغيرتوا لكن حنا تغيرنا في منتصف 2018!
فقاطعها رامي:
بحكي لك شغله، كنتم علامة متهالكة، فروع وطئ عليها الزمن وعملاء بائسون و إعلانات سيئة، كنتم لا شيء يذكر بجانب ماكالدونالدز المنتشر بفروعه وإعلاناته ولحمه الحلال.
أشتد النقاش وقاطعته مضاوي:
لحظة لحظة، لحم حلال؟ الحجة ضعيفة وطريقة الجذب للعميل سيء لأن أنت موجود في دولة تتبع الشريعة الإسلامية ومافيه منتج مستورد إلا مطابق للشريعة، ولما تخاطب مواطنيها لازم تعرف أنهم ماياكلوا غير حلال دينيًا وثقافيًا، لأن مهما كانت فروعك منتشره وقوتك وكثرة إعلاناتك عن مصادر منتجاتك تبقى حجة سلبية عليك ليست وسيلة جذب وكأنك تكلمهم وكأنهم مهاجرين مسلمين في ولاية تكساس!
تلعثم رامي وقال:
لا لا بس من شان نحارب إشاعات الواتساب والصورة الذهنية بأن لحوم ماكدونالدز مش إسلامية وترى حدثنا الفروع وتجربة العميل، وعلقنا شهادات مصادر لحومنا صح أنها تقول مستوردة بس ماعليه، وبرضو أطلقنا حملات ضخمة عن مصادر لحومنا.. صح أننا كثرنا الكتابة والإعلانات، بس عملنا حملة!
ضحكت مضاوي وقالت ليتنا من حجنا سالمين:
تعال الحين يارامي أقولك وش سووا برجر كنج من نصف سنة 2018 مع أننا كلنا علامات أمريكية، درسنا السوق والمستهلك، حدثنا الفروع، بعدها حدثنا المنيو، وبعدها رحنا لأكبر الشركات العالمية اللي فيها كتاب ومبدعين سعوديين و فاهمين المستهلك المحلي ، وبدأوا يكتبون إعلاناتنا و أفكارنا اللي استهدفنا فيها فئة عمرية محددة تقدر تقول شبابيه لدرجة فيديو واحد من حملاتنا في يومين وصل مليون، يارامي المستهلك السعودي مختلف يحتاج للي يتكلم لغته ويستهدفه بالمحتوى القريب من ثقافته وعاداته على فكرة بس ترى برجر كنج خلال سنتين حقق مبيعات هائلة وأعاد بناء علامته التجارية بثوب سعودي بحت مع انه أمريكي الجواز .. تقولي حلال أجل؟!
لعل وجه رامي بدأ يتغير.. وقال كلمته الشهيرة ” بس والله ترى اللحم حلال “!
ختامًا:
لعل بعض العلامات الدولية تحتاج لعمل الكثير من البحث وفهم المستهلك السعودي وتغيراته، وعدم ترجمة وتطبيق أفكار الشركة الأم على مستهلكين من بلاد مختلفة كالمستهلك السعودي لأن سلوكه يختلف عن السلوك الأوروبي والأمريكي والآسيوي وحتى لاتصبح ميزانية التسويق هدر إعلاني يضع العلامات الدولية تحت سهام النقد كالأخت مضاوي التي اكتشفت مبكراً واستثمرت في البحث والتطوير وتعزيز نقاط قوتها لأنها عرفت أن مجتمعها لم يعد يتقبل إعلانات ليست من ثقافته أو لا تشابهه.