لا تتردد بالبحث في ماركيترز عما تريد ..

Search
Generic filters
Exact matches only
Filter by Custom Post Type

حقّ المُستهَّلك .. من أيَّن يبدأ ؟

1730

حقّ المُستهَّلك .. من أيَّن يبدأ ؟

في السنوات الأخيرة كَثُر الحديث عن حقوق المستهلك في التجارة ولو لاحظنا لوجدنا أنَّ كثير من الجهات تفتقر للتواصل مع المُستهَّلك سوءًا كان في توعيته، أو الإستماع له وتثقيفه .. حيث إنَّ أهم حقوق المُستهَّلك تتلخص في ستة نقاط وهي كالتالي:

1- حق الأمان: للمستهلك حق الحماية من المنتجات والخدمات التي تُشكل ضرراً على صحته وسلامته.

2- حق المعرفة: للمستهلك الحق في تزويده بالحقائق التي تساعده على الشراء والاستهلاك بصورة سليمة

3- حق الاختيار: الحق في الاختيار بين العديد من البدائل من السلع والخدمات بأسعار تنافسية مع ضمان الجودة.

4- حق الاستماع إلى آرائه: أن يُأخذ بآرائه في تطوير السلع والخدمات.

5- حق التعويض: للمستهلك الحق في تسوية عادلة لمطالبه المشروعة، بما في ذلك التعويض عن التضليل أو السلع الرديئة أو الخدمات غير المرضية أو أية ممارسات تضر بالمستهلك.

6- حق التثقيف: للمستهلك حق كامل في اكتساب المعارف والمهارات اللازمة لممارسة الاختبارات الواعية بين السلع والخدمات، وان يكون مدركاً لحقوقه الأساسية ومسؤولياته وكيفية استخدامها من خلال برنامج التوعية المستديمة.

وغيرها الكثير من الحقوق التي تجعل المُستهَّلك مُلم بكل ما يخص المنتج الذي سيقوم بشرائه وهذا يُساهم بنسبةٍ كبيرة في بناء الولاء وتعزيز الصورة الذهنية للعلامة التجارية …
والعكس صحيح حيث إنَّ تجاهل المُستهَّلك ينعكس بشكل سلبي على العلامة التجارية، حيث أعلنت وزارة التجارة والاستثمار عن استقبالها لأكثر من ثلاثة ملايين مكالمة تضمّنت شكاوى وبلاغات واستفسارات المستهلكين عبر مركز البلاغات خلال السنوات الخمس الماضية منذ بدء استقبال البلاغات بشكل مباشر، وأكدت الوزارة حرصها واهتمامها بالنظر في جميع البلاغات الواردة والعمل على معالجتها واتخاذ الإجراءات اللازمة في زمن قياسي، موضحة في الوقت نفسه عزمها مضاعفة الجهود في سبيل توفير بيئة تجارية منظمة تحفظ حقوق المستهلكين وتحميهم من أي ممارسات ضارة.

وهذا يوضّح لنا جميعًا أهميّة المصداقية مع المستهلك الذي قد تكون سبب في زيادة الولاء لاسميا في وقتنا هذا اللذي أرتفع به الوعي مقارنةً بالسابق.

يقول الدكتور عبيد العبدلي:

من السهل أنّ تَصِل إلى العميل في المرّة الأولى .. ولكن من الصعب أنّ تكّسب ولائه !